السعودية أمام خيارين: تلقّف مبادرة صنعاء أو الردع الثالث

صحافة نت الجديد - اخبار عربية : متابعات:

أعلن رئيس ما يسمى “المجلس السياسي الأعلى” بصنعاء مهدي المشاط وقف استهداف الأراضي السعودية بالطيران المسير والصواريخ معتبراً ان ذلك من منطلق الثقة والقوة، داعيا الرياض الى اعلان مماثل بوقف كل اشكال الاستهداف الجوي للاراضي اليمنية، محذرا السعودية في حال استأنفت القصف فسيكون من حق اليمن الردّ عليها.

-هذه ليست المرة الأولى التي تدعو صنعاء إلى هدنة ووقف لإطلاق النار، فهناك العديد من المبادرات تقدمت بها صنعاء في هذا الشان، الا ان السعودية اعتبرتها دليل ضعف واستأنفت القصف وبشكل اعنف.

-هذه المرة تأتي مبادرة صنعاء، من موقع قوة يشهد العالم كله على ذلك ، بعد الضربة الكبرى التي تعرضت لها السعودية، عندما شلت القوات المسلحة التابعة لصنعاء أكثر من نصف انتاج السعودية من النفط.

-هذه المبادرة تثبت حسن نوايا اليمنيين، وميلهم الحقيقي لوقف الحرب العبثية وهم في موقع القوة، وبمقدورهم انزال خسائر أكبر بالسعوديين ان ارادوا.

-هذه المبادرة تأتي ، بعد ان وقف اليمنيون على نقاط ضعف العدو على الصعيد الميداني، وعجزه على الرد.

-للاسف كما تم تاويل المبادرات السابقة من قبل المعسكرين السعودي الاماراتي، على انها أتت من موقع ضعف، تم تأويل هذه المبادرة أيضا من نفس المعسكر، مأخوذا بعزة الاثم ، ومدفوعا بأحقاد جاهلية، على انها مبادرة للتخفيف عن الضغط على ايران!!.

-منطق الاشياء يقول ، ان المبادرة اليمنية، هي فرصة أخيرة تمنحها صنعاء إلى السعودية، على أمل ان ترعوي ، وتكف عن جرائمها بحق الشعب اليمني ، المتواصلة منذ خمس سنين، وهو ما يؤكد أن السعودية على موعد مع عملية ردع ثالثة تاتي على النصف الأخر مما تبقى من نفطها ، وعندها على الباغي تدور الدوائر.

صحافة نت الجديد (صحافة نت اليمن ) : السعودية أمام خيارين: تلقّف مبادرة صنعاء أو الردع الثالث ( موقع متابعات )

نشر بتاريخ : السبت 2019/09/21 الساعة 06:49 م