أردوغان يكشف مضمون الاتفاق البحري مع ليبيا وقطر تنفي الانحياز إلى الإخوان المسلمين وسيرغي لافروف يزور واشنطن

أردوغان يكشف مضمون الاتفاق البحري مع ليبيا وقطر تنفي الانحياز إلى الإخوان المسلمين وسيرغي لافروف يزور واشنطن

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

صباح الخير، إليكم آخر الأخبار من عربي بوست 

أردوغان يكشف مضمون الاتفاق البحري مع

ليبيا.. ويقول: أرسلنا نص الاتفاقية إلى الأمم المتحدة

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج/ رويترزكشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه تم إرسال نص الاتفاقية المبرمة بين بلاده

وليبيا بخصوص الحدود البحرية بين البلدين إلى الأمم المتحدة، حسبما نشر موقع

الجزيرة نت، قال أردوغان السبت 7 ديسمبر/كانون الأول، في كلمة ألقاها في إسطنبول

إن العمل جارٍ على تدشين خط بحري بين تركيا وليبيا، وذلك وفق نص الاتفاقية المبرمة

بين البلدين.خلفية: في 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقع الرئيس رجب طيب أردوغان مذكرتي

تفاهم مع رئيس الوزراء الليبي فايز السراج، تتعلق المذكرتان بالتعاون الأمني

والعسكري بين أنقرة وطرابلس، وتحديد مجالات الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق

البلدين النابعة من القانون الدولي.تحليل: بعد الجدل الذي أثاره الاتفاق أرادت أنقرة طمأنة الأطراف التي أبدت قلقها

من هذا الاتفاق، وخاصة بعض الدول الأوروبية التي تناكف تركيا بين الحين والآخر،

ولسلامة الموقف التركي كشف الرئيس أردوغان بنود الاتفاقية خاصة وأنها وقعت مع

الأخبار - أردوغان يكشف مضمون الاتفاق البحري مع ليبيا وقطر تنفي الانحياز إلى الإخوان المسلمين وسيرغي لافروف يزور واشنطن

أخبار صحافة نت الجديد

الطرف الشرعي المعترف به دولياً في ليبيا.

قطر تنفي الانحياز إلى الإخوان المسلمين

وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني/رويترزقال وزير

الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن إن الدوحة ظلت تدعم القاهرة بعد عزل محمد

مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في مصر، وإن دعمها كان للشعوب وليس للأحزاب

السياسية أو جماعة الإخوان المسلمين. جاء ذلك في كلمة له خلال «منتدى حوارات

المتوسط» المنعقد حالياً بالعاصمة الإيطالية روما، وفق ما أوردت صحيفة «الوطن»

القطرية السبت 7 ديسمبر/كانون الأول 2019.خلفية: فيما تحدثت تقارير خلال الأسابيع القليلة الماضية عن انفراجة قريبة

بالأزمة الخليجية، بعد فرض حصار شامل على قطر من قِبل السعودية والإمارات والبحرين

بالإضافة إلى مصر، منذ عام 2017، بدعوى دعم الإرهاب وهو ما نفته الدوحة بشدة،

معتبرةً أنه للسيطرة على قرارها السيادي.تحليل: في ظل الزخم الحالي حول التوصل إلى اتفاق بشأن الأزمة الخليجية التي تجاوزت

العامين فإن الأطراف الأساسية في هذه الأزمة وهي قطر والسعودية والإمارات فإن

الدوحة تؤكد دوماً على موقفها في دعم خيارات ال

نشر بتاريخ : الأحد 2019/12/08 الساعة 07:55 ص

أخبار أخرى



الأكثر قراءة
( صحافة نت الجديد ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..