عنق الزجاجة الإيراني ما بعد سليماني

صحافة نت الجديد - مقالات : « قواعد اللعبة قد تغيرت « هو ما قاله وزير الدفاع الأمريكي مارك اسبر قبل ساعات من اغتيال الجنرال قاسم سليماني، هذه العبارة لم تكن عبثية من قبل وزير دفاع أقوى دولة في العالم وإنما هي بشكل أو بآخر توصيف فعلي لما ستكون عليه العلاقات الأمريكية الإيرانية بشكل خاص والمنطقة بشكل عام، فطائرات النقل العسكري الأمريكية لاتزال تنقل بشكل يومي مئات الجنود الأمريكيين للشرق الأوسط وشرق أوروبا، بالرغم من أن الطرفين الأمريكي والإيراني قد أنهيا الأزمة بتغريدة أولى صاغها ظريفي بحرفية وتغريدة ثانية كتبها ترامب بهدوء وروية، أما الآن فالأجواء هادئة تماماً ….

لا يعكر صفوها سوى أزمة اقتصادية إيرانية تزداد مرارةً وطائرة أوكرانية عمّقت من الجرح وفوق كل هذا فالشارع الإيراني عاد ليمتلئ من جديد بمئات الآلاف من الإيرانيين الغاضبين فالنظام الإيراني اليوم يعيش أسوأ أيامه منذ نشأته عام 1979 .

إن ما جرى في الأسابيع الماضية وما سيجري لاحقاً من تغيرات وتحركات بين طهران وواشنطن هي نتاج تقديرات إيرانية خاطئة وانعطاف أمريكي قاس قلب الموازين وأفشل مخططا كان النظام الإيراني وبيد جنراله الأقوى قد رسمه بحرفية، ولتوضيح المشهد للقارئ الكريم يجب أن نعيد رسم المخطط الإيراني عبر البحث بين السطور في تحركات سليماني شخصياً ما قبل اغتياله وتحركات الميليشيات التابعة له في المنطقة عموماً، والنتائج كانت على الترتيب التالي :

مقالات مختارة - عنق الزجاجة الإيراني ما بعد سليماني

تحرك برلماني

يتم اختيار أكثر الميليشيات العراقية خبرةً لتقوم بتنفيذ هجوم صاروخي دقيق على إحدى القواعد العسكرية الأمريكية مع التأكيد أن لا تكون الخسائر البشرية كبيرة (وهو ما جرى بهجوم ال ك1 في كركوك)، بناءً على هذا فإن واشنطن ستضطر للرد على هذه الميليشيا عبر ضربة جوية محسوبة (وهو بالفعل ما جرى في مدينتي القائم والبوكمال)، ثم يتم الطلب من اللوبي الإيراني ضمن الساسة العراقيين ليتحركوا سلمياً ضد واشنطن في بغداد من خلال الاعتصام أمام السفارة الأمريكية ثم الدفع نحو تحرك برلماني يؤدي لإصدار قرار بخروج القوات الأمريكية من العراق، هذا القرار لن يكون له وزن ما لم يصاحبه تحرك عسكري على الأرض والذي سيقوده سليماني بنفسه من خلال تنظيم ضربات دقيقة نحو القواعد الأمريكية تحت عنوان مقاومة الاحتلال الأمريكي لوضع واشنطن أمام ثلاثة خيارات :

الخيار الأول: أن تتقبل الواقع وتنسحب من العراق وهو ما سيفسح المجال أمام الحكومة

صحافة نت الجديد (صحافة نت قطر ) : عنق الزجاجة الإيراني ما بعد سليماني ( عربي21 )

نشر بتاريخ : الأثنين 2020/01/20 الساعة 04:24 ص