الأمن السوداني يفشل بفض اعتصام الخرطوم

الأمن السوداني يفشل بفض اعتصام الخرطوم

2019 Apr,15 

فشلت قوات الأمن السودانية، اليوم الإثنين، في فض اعتصام الخرطوم قبالة مقر قيادة الأركان في الخرطوم، حيث زعمت أن هذا التدخل الأمني هدف إزالة الحواجز والمتاريس التي أقامها المعتصمون، فيما أعلن تعيين الفريق أول هاشم عبد المطلب رئيسا للأركان المشتركة للجيش السوداني.

وأصدر تجمع المهنيين السودانيين بيانا قال فيه إن محاولات تجري لفض الاعتصام من أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني وإزالة جميع المتاريس.

ودعا التجمع في بيان نشر على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، المواطنين إلى التوجه فورا إلى ساحات الاعتصام لحماية ما وصفها بثورتهم ومكتسباتهم.

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء نقلا عن شهود، أن قوات الدعم السريع وعناصر من الجيش حاولت بواسطة جرافات إزالة المتاريس التي أقامها المعتصمون، وقالت إن هؤلاء تصدوا لها وأجبروها على التراجع.

ويأتي هذا التدخل الأمني بعد يوم من تأكيد الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي، الفريق شمس الدين الكباشي، أنه لا توجد نية لفض الاعتصام، رغم أنه شدد في المقابل على أنه لن يُسمح بغلق الطرقات والجسور من قبل المحتجين الذين يطالبون بتغيير جذري للنظام.

ويطالب المعتصمون في الخرطوم باستكمال جميع مطالبهم، وفي مقدمتها تشكيل حكومة مدنية، ومحاسبة رموز نظام الرئيس السابق عمر البشير الذي عزله الجيش الخميس الماضي.

 ومع تواصل الاعتصام قبالة مقر الأمن، تم تعيين الفريق أول هاشم عبد المطلب رئيسا للأركان المشتركة للجيش السوداني خلفا للفريق أول كمال عبد المعروف، وذلك بعد ساعات من إعفاء وزير الدفاع عوض بن عوف، ورئيس الأركان، كمال عبد المعروف من الخدمة العسكرية وإحالتهما للتقاعد.

وأصدر رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان، اليوم الإثنين، قرارات بإعادة تشكيل رئاسة الأركان المشتركة للجيش السوداني، وترفيع عدد من الضباط إلى رتبة فريق أول.

جاء ذلك في بيان صادر عن الناطق باسم الجيش السوداني، اللواء أحمد خليفة الشامي.  

وأوضح البيان أنه تم تعيين الفريق أول هاشم عبد المطلب أحمد بابكر رئيسا للأركان المشتركة، والفريق أول محمد عثمان الحسين نائبا له.

وأضاف أنه تم تعيين الفريق أول بحري عبد الله المطري الفرضي مفتشا عاما للقوات المسلحة، والفريق آدم هارون إدريس رئيسا لهيئة العمليات المشتركة.

كما تم تعيين الفريق مجدي إبراهيم عثمان، رئيسا لأركان القوات البرية، والفريق طيار محمد علي محمد، رئيسا لأركان القوات الجوية، والفريق بحري مجدي سيد عمر رئيسا لأركان القوات البحرية، واللواء حذيفة عبد الملك أحمد الشيخ، رئيسا لهيئة الاستخبارات العسكرية بالإنابة.

وأشار البيان إلى ترقية الفريق طيار صلاح عبد الخالق، والفريق "محمد عثمان الحسين"، والفريق "جمال عمر محمد"، والفريق بحري عبد الله المطري إلى رتبة الفريق أول.

ولليوم العاشر على التوالي، يواصل آلاف السودانيين الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش، لـ"الحفاظ على مكتسبات الثورة"، في ظل مخاوف من أن يلتف عليها الجيش كما حدث في دول عربية أخرى، وفقا للمحتجين.

وأعلنت قيادة الجيش السوداني، الخميس الماضي، عزل واعتقال الرئيس عمر البشير، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت في 19 كانون الأول/ديسمبر الماضي، تنديدا بالغلاء ثم طالبت بإسقاط النظام الحاكم منذ ثلاثين عاما.